القرآن شفاء القلوب

اذهب الى الأسفل

القرآن شفاء القلوب

مُساهمة  اسيرة الدموع في الجمعة أكتوبر 02, 2009 10:15 am

بسم الله الرحمان الرحيم
والصلاة والسلام على مولانا وحبيبنا المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه وسلم .
السلام عليكم ورحمته تعالى وبركاته .
قال الله تعالى... وننزل من القرأن ماهو شفاء ورحمة للمؤمنين ...) سورة الاسراء ، الآية 28 .
اعلم أخي الكريم أن القرآن الكريم مليء بالأسرار العجيبة والخواص الربانية المذهلة، ولا غرو فهو كتاب الله عز وجل الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه. وهو الكتاب الذي وصفه رسول الله صلى الله عليه وسلم: " بأنه لا تنقضي عجائبه " أخرجه الحاكم (1/555)، والدارمي(2/431) من حديث ابن مسعود رضي الله عنه، وصححه الحاكم . لذا أوصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن هذا القرآن مأدبة الله ، فتعلموا من مأدبته ما استطعتم ، إن هذا القرآن حبل الله المتين ، وهو النور المبين والشفاء النافع ، عصمة من تمسك به ، ونجاة من اتبعه " . لقد تقدم تخريجه في الحديث السابق وهو جزء منه .
فيه آيات الغنى لمن أراد الغنى (سورة الواقعة ) .
فيه آيات اليسر لمن أراد أن يعطي اليسر ( سورة يس ) .
وفيه أيات الإجابة لمن أراد أن يجاب دعاؤه .
وفيه آيات الشفاء لمن أراد أن يشفى من الأدواءوالعلل .قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " عليكم بالشفاءين : العسل والقرآن " . أخرجه ابن ماجه رقم (3452 ) ، والحاكم ( 4/200) وقال هذا إسناد صحيح .
وفيه آيات النصر لمن أراد النصر : ( سورة الأنفال ، وسورة التوبة ) .
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا بيتكم العدو فقولوا: ( حم ...) إلى (لا ينصرون ) . سورة فصلت ، الآيات( 1- 16) .والحديث أخرجه أبو داود
رقم (2597) ، والترمذي رقم (1682) وقال أبو عيسى : وفي الباب عن سلمة بن الأكوع .
وفيه آيات الخفاء عن الأعداء والسخرية بهم ( يس ...) إلى ( لا يبصرون ) سورة يس الآيات من (1-9) .أنظر ماذا فعلت في قريش حين قرأها صلى الله عليه وسلم ليلة الهجرة .
وفيه آيات لقضاء الديون .
وفيه آيات لدفع الهموم الخ .
والقرآن شفاء القلوب
فاعلم أخي أن بقراءة القرآن تجلى صدأ قلبك ، ويطمئن فؤادك ، ويذهب غمك ، وينفرج همك ، وتنزل عليك السكينة ، وتغشاك الرحمة ، وتحفك الملائكة ، ويذكرك الله فيمن عنده ، قال تعالى : (... ألا بذكر الله تطمئن القلوب ...) سورة الرعد الآية 28.
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ، ويتدارسونه بينهم ، إلا نزلت عليهم السكينة ، وغشيتهم الرحمة ، وحفتهم الملائكة ، وذكرهم الله فيمن عنده ، ومن أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه " . أخرجه مسلم رقم (2699) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه .
واعلم أخي أنك حين تقرأ القرآن الكريم تكون في حضرة الله سبحانه وتعالى ويذكرك أهل السماء .
جاء في الحديث القدسي عن رب العزة جل وعلا : " أنا جليس من ذكرني " . ذكره العجلوني في" كشف الخفاء" (1/232) ، وقال : رواه الديلمي عن عائشة رضي الله عنها مرفوعا، وعند البيهقي في "الشعب" عن أبي بن كعب ، ورواه الحاكم وصححه عن أنس رضي الله عنه بلفظ ، قال الله تعالى : (أنا عند ظنك بي، وأنا معك إذا ذكرتني ) .
وسأل أبو ذر الغفاري رضي الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم الوصية ، فقال : أوصني يارسول الله ، فقال له : "عليك بكتاب الله ، فإنه نور لك في الأرض ، وذكر لك في السماء " . ذكره البخاري في " تاريخه "(2/22) من حديث أبي ذر رضي الله عنه .
ومن حرمة المصحف الشريف ألا تخلى يوما من أيامك من النظر فيه ، واحرص على تجويد القرآن الكريم بإعطاء كل حرف من حروفه حقه ومستحقه من غنة أو إدغام أو إقلاب أو مد ....إلى آخر أحكام التجويد ، واحرص على تلقي هذه الأحكام على أستاذ من أساتذة القراءة الذين شوهد لهم بالكفاءة والقدرة حتى يتصل السند إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فتكون قراءتك صحيحة ومقبولة .
وفقني الله وإياكم على قراءة القرآن والمداومة عليها واجعل اللهم القرآن ربيع قلوبنا ونور طريقنا وشفاء أسقامنا وصلى الله على محمد وعلى آل محمد إنك حميد مجيد.
avatar
اسيرة الدموع
مشـــــرفــــه
مشـــــرفــــه

عدد المساهمات : 451
نقاط : 734
تاريخ التسجيل : 07/09/2009
الموقع : الجزائر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى